Dr Nassif Azzi

City and City Council News and Discussions

Moderators: Abou Jamra, Prince Cadmus II

Postby jieh2008 » Wed Nov 25, 2009 12:34 pm

AJ: the Palestinian cause was a powerful idea but after their barbaric atrocities toward us, to me it was condemnation to their causes and a last nail of many nails in their coffins, your idea and their causes became an afterthought and buried in layers of ambiguity. Syria and Iran on one layer and Egypt and Saudi Arabia on the other. There is no need for anyone (to salute the martyrs of the Palestinian resistance) or have a slightest sympathy for those ungrateful people and their murderers here or in El-Quds . The grim realty is easy , do nothing to them, let there causes get rotten in their camps here or somewhere else, they don’t deserve our support and one minute of our time. Look around my beautiful town and see what role they play in the destruction or to Camille Chamoun who is the first one to championed their causes , maybe (Saida , Tripoli , Jouzou , Moukhtara …and you), will get it.
jieh2008
advanced member
 
Posts: 214
Joined: Fri May 16, 2008 7:47 pm

Postby haroun » Fri Nov 27, 2009 4:32 am

AJ dear, is everything cool now between the Aounieh and Jumblat after they've hugged and shed tears of joy? Mabrook!.

Palestine, Oh Palestine...

Did Nassif say the right stuff in his articles? did Jumblat like them? I bet he did to the point he may have given a nod to include him on his list in the next elections. Aoun appears willing to pay any price to have his most loyal, his propaganda meistro and Mario on the Druze leader list. Teghyeer wa taslee7 dwaleeb first class don't ya think?

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby jieh2008 » Sat Nov 28, 2009 7:18 pm

On Dr Nassif latest visit to Moukhtara and shaking the beik’s hand, does it restore the dignity of those who were victimized by destruction and uprooting from their villages and towns. Is it the first step, .... really. What,.. Am I too much pessimist ?. Well, Why do they have a black lists (on one side only) still exist.
Anyway, Was it a “big mistake” back then?.. Or is it now a contrition for the beik. Or is he حاسس بالسخن politically.
jieh2008
advanced member
 
Posts: 214
Joined: Fri May 16, 2008 7:47 pm

Postby Abou Jamra » Sun Nov 29, 2009 4:19 pm

Just as i predicted last week. Nasiff Leading the battle. A pessimist indeed you are Jieh2008. Give this alliance oppostunity to bear fruit. Just as we signed the MOU at a church in Dahieh with Hezballah this MOU will be signed at the Our Lady of The Morning star In Jieh. in all honesty i have dreamed this GMA, Jumblat and Nassif at the opening ceremony of the church. Only time will tell if my dream will come true and i believe it will. There is no need to go into detail and explain the obvious. Both of your (haroun and Jieh2008) comments are written with much emotion. Clever, educated and well read the both of you are. Jumblat 7ess bel soukhen 3 weeks before the elections, we will squeeze the juice out of him give him the chance as everybody deserves to clear his mind and clear his conscience. THE DISPLACED WILL RETURN AND THE CHURCH BELLS WILL JINGLE TARARATATAA.... all be compensated and the Jieh in particular has much to gain to from this. Lets play our cards right this time.





ناصيف قزي مكلفاً من العماد ميشال عون بمتابعة ملف الشوف: "التعايش المسيحي - الدرزي هو القاعدة والحرب الأهليَّة هي الإستثناء




أكد الدكتور ناصيف قزي في حديث الى برنامج "مانشيت" من صوت المدى، "أن اللقاء الذي تمَّ بين الجنرال ميشال عون والأستاذ وليد جنبلاط هو محطَّة إيجابية جدا في تاريخنا... وهامَّة جداً لأبناء الجبل". قزي، الذي كلَّفه العماد ميشال عون بمتابعة ملف الشوف مع الحزب التقدمي الإشتراكي، أثنى على ما قاله رئيس تكتل التغيير والإصلاح بعد خروجه من بعبدا، من أن "ما حصل في الجبل كان خطأ تاريخيا"، مذكِّراً المستمعين بأن هذا "الكلام للجنرال مستعاد بعد عشرين سنة". فالعماد عون، وفي تصريح له الى صحيفة "لا سويس" السويسرية في 19 أيار 1990، قال: "إنني أعتبر شخصياً أن حرب الجبل بين القوات اللبنانيَّة والدروز هي خطأ تاريخي... ويجب أن نعتبر التعايش المسيحي – الدرزي كقاعدة والحرب الأهليَّة كإستثناء، من دون إغفال التدخلات الخارجيَّة".
كما أثنى قزي على إعتبار عون "أن المشكلة ليست في الحقوق المادية بل في خلق أجواء معنوية تعيد الحياة الطبيعية بين الناس". "فهذا الكلام للجنرال، يتابع قزي، توافق، ومن دون تنسيق مسبق، مع كلام الأستاذ وليد جنبلاط الذي اعتبر أن اللقاء هو لقاء مصارحة وليس مصالحة... وهو قيمة إضافية لمصالحة الجبل... وأن للجنرال حيثية كبيرة في هذا الجبل".

واستبعد قزي أن يكون ما أدلى به الأستاذ وليد جنبلاط موجَّهاً ضد أي من الأطراف الآخرين، معتبراً "أن اللقاء - والذي كان من المفترض أن يحصل قبل هذا التاريخ - يندرج في سياق المصالحات والتقارب بين الجميع، مثمِّنا أن يكون قد حصل في القصر الجمهوري، وفي حضور شاهد كبير هو فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان". أما عن هدف اللقاء، يتابع قزي، فهو "إقفال ملف المهجرين وفتح صفحة جديدة، حتى خارج إطار السجال السياسي، ولمصلحة الجميع". وعن أحداث التهجير من جبل لبنان الجنوبي، ذكَّر قزّي بأنها حدثت على دفعات: "من تهجير بلدة الناعمة عام 1975، الى تهجير الدامور والجية عام 1976، الى الإجتياح الإسرائيلي عام 1982، فحرب الجبل عام 1983، وسقوط منطقة الشحار الغربي عام 1984، الى تهجير إقليم الخروب وشرق صيدا عام 1985"... وفيما لفت الى أنه "حمل شخصياً المعانات منذ البدايات... وأنه كتب كتبا أربع عن تلك المرحلة، أكد قزي "أننا ومنذ أن تكوكبنا عام 1988، نحن المهجّرين، حول العماد ميشال عون في بعبدا... شعرنا بأننا بتنا أقرب الى الجبل.... الى العودة... العودة التي طالما ناضلنا بمرارة، وعلى مدى سبعة عشر سنة لتحقيقها"... وبعد أن أكد "أن لقاء بعبدا بين جنبلاط وعون سوف يترجم على مستويين: إقفال ملف المهجَّرين من جهة، ومحاولة طرح - على المستوى السياسي – كل ما من شأنه أن يحسِّن أوضاع المواطنين في الجبل بعد فترة من الركود وابتعاد التنمية عن هذه المنطقة"... ذكَّر قزي بأن العماد عون "عندما كان قائدا للجيش، وقبل بضعة أشهر على تسلمه مقاليد الحكم عام 1988، وبعد أن دعا الأستاذ وليد جنبلاط الى مؤتمر بيت الدين للعودة، وبعد أن كانت القوات اللبنانية قد منعتنا من المشاركة فيه، سهَّل مرور بعض المشاركين في ذلك المؤتمر"...

"لقد كانت البداية إذن، يتابع قزي، عام 1988... وكانت جديَّة، بحيث عاد بعض الناس الى الجبل في تلك الآونة"... و"قد اغتيل أنور الفطايري في تلك المرحلة... المرحلة التي كنا فيها هنا في سجن كبير، نصبه لنا ما سمي آنذاك "مكتب الجبل"... المكتب الذي كان مصادراً للقضيَّة...!؟" وكشف قزي عن لقاءات حصلت بين التيار والحزب الإشتراكي بعد إبرام "ورقة التفاهم" مع حزب الله عام 2006... و"التي كنا حملناها، بتكليف من الجنرال عون، الى الأستاذ وليد جنبلاط"... و"كانت بعد ذلك إجتماعات بعقلين... غير أن الإصطفافات السياسية كانت حادة بحيث اكتفينا بارساء علاقات طبيعية بين التيار والحزب الإشتراكي في الجبل... وظلت تلك العلاقات كذلك حتى خلال الإنتخابات النيابية الأخيرة التي مرت بهدوء... الإنتخابات التي أطلقنا عليها مقولة العودة السياسية الى الجبل".



On a lighter note i found this joke published in the M14 tabloid press, although i have no doubt that FPM will work closely on the municipal election but this article has the sole intention of instilling fear and further division between Chouf Christians. They even go as far as naming the largest christian town. It will nice to hear what dorry Chamoun has to say about this. You can be certain i will be there to give him a hard time this wed when he visits the AJCC club house. It will be his second visit there. I will post a full briefing of the event upon completion. should be a classic.


Report: Jumblat, Aoun Working on Joint Strategy in Municipal Polls in the Mountains
Progressive Socialist Party chief Walid Jumblat and Free Patriotic Movement leader Michel Aoun are coordinating mechanisms for municipal elections in several towns in the Mountains, Ad-Diyar daily reported Sunday.
The newspaper said cooperation between the two sides is underway through joint committees. Major work is underway over an election strategy in Deir al-Qamar where there is popular support for MPs Dori Chamoun and George Adwan, according to the newspaper.

Ad-Diyar said such cooperation is underway as a result of Lebanese Forces expansion in the mountains. lol

The newspaper added that Aoun's visit to MP Talal Arslan on Saturday was partly aimed at giving explanations to head of the "Unity of the Mountains" bloc on the FPM leader's alliance with Jumblat in the municipal elections.


Simply couldn't help myself but to post this, it relates to the article :-)

Image
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby jieh2008 » Tue Dec 01, 2009 12:25 pm

It would be incomprehensible to most people to think that Junblatt is in a revival awakening to cleanse his conscience. Is he now trustworthy ?… well according to my conventional wisdom (if I have one), he is getting closer to Aoun to close the books on the corruptions and to cover up the mismanagement of the displaced funds . Don’t forget, according to him we are the “bad breeds “
And a punching bag for his Ajaweeds.
jieh2008
advanced member
 
Posts: 214
Joined: Fri May 16, 2008 7:47 pm

Postby Abou Jamra » Tue Dec 01, 2009 3:31 pm

no! please sma7elna feya haide... he was refering to she esmo haida wajeme3to Ouwet kataeb ahrar as Jins 3atel his maronite allies not the maronites a a whole...

quite honestly i think he is getting close to GMA to get closer to Syria. lol he has met almost everybody and to humiliate and humble him even further they are asking him to meet former president Lahoud before they receive him in demascus... we are all too well aware of that and we will milk it. But i do believe he has genuine interest in reconciliation and closing the displaced file. like i said the mountain is only strong with a healthy, genuine and solid druze and maronite alliance. These three wise men GMA, JUmbalt and Nassif can deliver that.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Abou Jamra » Wed Dec 02, 2009 9:20 am

زار المسؤول عن ملف عودة المهجرين في "التيار الوطني الحر" الدكتور ناصيف قزي موفدا من النائب العماد ميشال عون، راعي ابرشية صيدا ودير القمر للطائفة المارونية الياس نصار، ووضعه في أجواء لقاء المصارحة بين العماد عون والنائب وليد جنبلاط في قصر بعبدا برعاية رئيس الجمهورية ميشال سليمان وحضوره، والخطوات التي اتفق الجانبان على السير بها، خصوصا في ما يتعلق بتعزيز العيش الواحد في الجبل، وبحل قضية عودة المهجرين.
ونقل قزي عن المطران نصار تقديره للقاء بين العماد عون والنائب جنبلاط، و"وضعه إمكانات المطرانية في التصرف، بما يحقق هذه الأهداف الوطنية النبيلة".

جولة في صيدا
إلى ذلك، جال الدكتور قزي موفدا من العماد عون، على النائب السابق أسامة سعد ورئيس بلدية صيدا الدكتور عبدالرحمن البزري والشيخ ماهر حمود، مهنئا بعيد الأضحى المبارك.


ورقة بين عون وجنبلاط

بعد تكليف مسؤول الإعلام والعلاقات العامّة في التيار الوطني الحرّ ناصيف قزي متابعة ملف العودة في المفهوم السياسي والعمل على الأرض في الشوف، كُلف عضو مجلس القيادة في الحزب التقدمي الاشتراكي ناصر زيدان التنسيق مع قزي. ويُنسّق مع الرجلين مستشار رئيس الجمهوريّة أنطوان شقير.
ويُعدّ هؤلاء لوضع ورقة مشتركة تكون بمثابة خريطة طريق للعمل المشترك على استكمال العودة وتثبيت السلم الأهلي انطلاقاً من أن «الحرب بين الدروز والقوات اللبنانيّة هي استثناء والقاعدة هي التعايش بين الطرفين في الجبل». يُفترض أن تكون هذه الورقة منتهية يوم الجمعة بحيث توضع بين أيادي رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان والنائبين وليد جنبلاط والعماد ميشال عون.



عدد الاربعاء ٢ كانون الأول ٢٠٠٩
جريدة الأخبار
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby haroun » Wed Dec 02, 2009 9:05 pm

Did they discuss how much the each returned displaced is going to contribute to Nassar and how many hizb el idiot aoun going to subsidize with its clean money?

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby jieh2008 » Thu Dec 03, 2009 3:06 pm

Abou Jamra wrote:no! please sma7elna feya haide... he was refering to she esmo haida wajeme3to Ouwet kataeb ahrar as Jins 3atel his maronite allies not the maronites a a whole...

quite honestly i think he is getting close to GMA to get closer to Syria. lol he has met almost everybody and to humiliate and humble him even further they are asking him to meet former president Lahoud before they receive him in demascus... we are all too well aware of that and we will milk it. But i do believe he has genuine interest in reconciliation and closing the displaced file. like i said the mountain is only strong with a healthy, genuine and solid druze and maronite alliance. These three wise men GMA, JUmbalt and Nassif can deliver that.


Junblat is like a cat and all the old or the new alliances are mice, he play, tease, hug each one of them until he force them to face a tragic ending., by kicking their buts, throwing them under the bus or leave them in the cold empty handed. Look what happen to so-called march 14 alliances, where is he and where are they?.. If you want to shake this guy’s hand you would better count how many fingers left on your hand.
He is an individual whose power stems not just from Moukhtara’s palace but from his ability to degrade other communities or to deploy violence and corruption to manipulate national, or local political systems in support of the politicians or individuals employment he sponsors and to protect his lion’s share of everything being gorged from their corruptions.….. Oooh …the coffee is smelling good..
jieh2008
advanced member
 
Posts: 214
Joined: Fri May 16, 2008 7:47 pm

Postby Abou Jamra » Sun Dec 06, 2009 11:26 am

عضوا لجنة متابعة ملف المهجرين لصوت المدى:قزي: لا ثنائيات وزيدان: قد نصل مع التيار الوطني إلى وثيقة سياسية


صوت المدى-

1983-1984-1985: سنوات تهجير الجبل... 1988-1992-1993-2001 وحتى اليوم سنوات عودة لم تكتمل. ولكن ال2009 أرادها التيار الوطني الحر والحزب الاشتراكي لإقفال ملف المهجرين نهائياً. التقى العماد ميشال عون والنائب وليد جنبلاط، اتُخذ القرار، وتشكلت لجنة متابعة الملف. عضواها الدكتور ناصيف قزي عن التيار والدكتور ناصر زيدان عن الاشتراكي التقيا رئيس الجمهورية في حضور المستشار الرئاسي الدكتور أنطوان شقير ثم تحدثا إلى برنامج مدى الصوت من صوت المدى إلى الزميلة أمال الياس سليمان وكان الإجماع على لسان الرجلين نختصره بالتالي:

- الحرب استثناء والعيش معاً في الجبل هو القاعدة وسترسى.
- عائق العودة إنمائي أكثر منه سياسي.
- دعوة التلاقي والانفتاح هي للجميع.
- ستولد ورقة عمل للّجنة قبل عيد الميلاد وفيها سبل تعزيز العودة وتعزيز المصالحات وتعزيز التنمية في الجبل بإطار عملي في اتجاهي المسؤولين والشعب.
- الملف سيقفل بالتعاون مع باقي الأحزاب ووزارة المهجرين ولجنة المهجرين في المجلس النيابي وسيشمل دفع المستحقات وإعادة الإعمار والترميم واستكمال المصالحات.

والدكتور ناصيف قزي يؤكد: "لا ثنائيات طائفية أو سياسية ولم تكن الثنائيات يوماً في صلب سياسة التيار الوطني والجنرال عون "وكلنا أم الصبي" لإعادة إحياء حضارة لبنان التاريخية بدءاً من الأب يوحنا مارون وصولاً إلى فخر الدين. والدليل أن التيار الوطني حمل وثيقة التفاهم مع حزب الله إلى كل الأفرقاء ليشاركوا هم أيضاً في المسيرة الوطنية.
"القائد الكبير" يسمي المسؤول الاشتراكي ناصر زيدان العماد عون، يعلن انفتاح حزبه على الجميع إلى أبعد الحدود وخصوصاً التيار الوطني الحر "الأصيل" وفق وصفه ويقول "نقاط الالتقاء مع التيار كبيرة وقد تؤدي إلى وثيقة سياسية في المستقبل".
الأرقام تناقش على الطاولة بين الحزبين لا في الإعلام، فهي لا تتعلق جميعها بالتهجير إنما بعدم توافر مقومات العيش في الجبل. وأهم من الأرقام الناس، إنهم مرتاحون يؤكد مطران صيدا ودير القمر الياس نصار في مداخلة عبر مدى الصوت: "نعم مرتاحون للقاء الجنرال مع البطريرك والمطارنة والجنرال مع النائب وليد جنبلاط"، ويشير إلى أهمية لقاء الجنرال في بكركي "وعلى رغم التباينات السياسية إلا أن العماد عون كان دوماً متمسكاً بثوابت موقع بكركي وبلبنان الكبير الذي على الجميع أن يعملوا لأجله أيضاً".
تهدّمت العوائق السياسية بين التيار الوطني والحزب الاشتراكي لتعمّر البيوت في الجبل والراحة في النفوس والمؤسسات في الدولة.
و"سعد الحريري سيكون الشريك" يقول ناصيف قزي "والجميع شركاء أيضاً بدءاً من الكنيسة مروراً بالأطراف السياسيين وصولاً إلى المجتمع المدني والناس". و"بكل محبة" يسأل قزي القوات اللبنانية "هل أعدتم قراءة الأحداث"؟
وناصر زيدان يقول: "نتعاون مع التيار لا لنخلق خصومات مع أحد".



زار الدكتور ناصيف قزّي موفداً من العماد ميشال عون شيخ عقل الموحدين الدروز ناصر الدين الغريب في دارته في كفرمتى على رأس وفد ضم كل من منسق قضاء عالية في التيّار الوطني الحرّ المهندس عماد مكرزل ورئيس بلدية دقون المحامي شادي شعيا وعدد من الناشطين.

وضع قزي سماحة الشيخ الغريب في جو التحضيرات الجارية لوضع خطة عمل لتفعيل مسيرة العودة الى الجبل بالتكامل والتنسيق مع الحزب التقدمي الإشتراكي، بعد لقاء المصارحة الذي جمع العماد ميشال عون والأستاذ وليد جنبلاط برعاية فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان.

وفيما نوه سماحة الشيخ الغريب بدور العماد ميشال عون الوطني، طالب بأن تتم المصالحات بشكل فعلي ومسؤول، وبمشاركة الأمير طلال أرسلان، ولا سيما في بلدته كفرمتى حيث وقعت إحدى أكبر مجازر الجبل.

ثمن قزي موقف الشيخ الغريب وحكمته في إدارة هذا الملف الشائك، مؤكدا أن "ما نود أن نقوم به في الجبل، لجهة إعادة اللحمة الى مجتمعنا، جدي وسيتم بمشاركة الجميع ولا سيما الأمير طلال... آملا أن تكون كفرمتى هي باب الحل في الجبل



Head of the Change and Reform parliamentary bloc, General Michel Aoun, sent a delegation headed by Dr. Nassif Azzi to visit Druze Sheikh Aql, Nasseredine Al-Gharib, in his residence in Kfarmatta.

The purpose of the visit was to update Sheikh Al-Gharib on the ongoing preparations of an overall plan to ensure the safe return of the displaced to Mount Lebanon, in collaboration with the Progressive Socialist Party, a statement issued by General Aoun's Media and Public Relations office read.

The statement relayed Druze Sheikh Aql Al-Gharib's praise of the national role played by General Aoun, hoping that the reconciliations will continue to take place in an active and responsible manner.


Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Abou Jamra » Sun Dec 06, 2009 11:46 am

علمت الديار ان التيار الوطني الحر والحزب الاشتراكي يستعدان لعقد مصالحة كبرى في بريح يتم فيها ‏الإعلان عن إقفال ملف المهجرين وتكون برعاية وحضور رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ‏والرئيسين نبيه بري وسعد الحريري ورؤساء الطوائف الروحية والاسلامية وسفراء عرب وأجانب ‏ويتم تسميتها بـ«الصلحة الكبرى» وختم ملف المهجرين.‏
ويستعد التيار الوطني الحر والتقدمي الاشتراكي الى القيام بزيارة لرئيس الحكومة سعد ‏الحريري عبر نوابهما لمطالبته بتأمين الأموال ومعالجة وضع الصندوق المركزي للمهجرين وجعله ‏تحت سلطة ووصاية وزارة المهجرين وليس رئاسة الحكومة لتفعيل العمل وانجاز الملف سريعاً ‏وطرح موضوع الصندوق المركزي للمهجرين يعود لسلسلة الملاحظات من قبل الحزب التقدمي ‏الاشتراكي على أداء رئيس صندوق المهجرين الحالي فادي عرموني.‏وتقول المعلومات «ان استبعاد القوات اللبنانية، مرده الى «النقزة الجنبلاطية» من الحركة ‏التنظيمية للقوات اللبنانية في قرى الجبل بينما مناصرو التيار الوطني الحر حالة شعبية ‏تتأثر بالعماد ميشال عون، بالاضافة الى ان التحالف مع القوات اللبنانية في ملف المهجرين ‏لم يؤد الى عودة لقرى الجبل المسيحية نتيجة انتقادات القوات اللبنانية لطريقة ادارة ملف ‏المهجرين في الجبل.‏ولا تستبعد المصادر «ان يخوض التيار الوطني الحر» والتقدمي الاشتراكي الانتخابات البلدية ‏متحالفين في القرى الكبيرة


The FPM prepares to take over the Chouf and bring back the displaced. Thank you GMA.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby haroun » Fri Dec 11, 2009 2:09 am

The FPM prepares to take over the Chouf and bring back the displaced. Thank you GMA.


So they don't miss out I am going to ask my folks and friends to temporarily displace themselves until gma finalizes his bs agreement a la MOU with his newly found strategic ally in the mountain. Assuring them they will return with the rest of the so called displaced proud and victorious with banners, roses and zlagheet thanking aounieh, sourieh aoumieh iranieh amalgam and be welcomed by Sleyman beik and the terrorists who displaced them in the first place.

شمعون: حرام أن يعير احد عون أهمية لأن دواءه ليس عندنا بل في العصفورية
الجوزو: لقد سقط لبنان وسقطت حكوماته، بفضل إرهاب حزب الله
User avatar
haroun
senior member
 
Posts: 643
Joined: Sat Apr 08, 2006 10:46 pm
Location: Under the kharroube

Postby jieh2008 » Sat Dec 12, 2009 4:05 pm

We have to be honest in the process and deal with the realities that
Junblatt’s commitment is not trustworthy. And we should continue sanctioning him politically no matter how prominent individual he is. Even though I know the green and the red light are being controlled remotely by Moukhtara’s puppeteers, let the GMA except the reality and deal with a different deck of cards. If you think for a minute that GMA’S agreement and Junblatt is in the best interest of the Christians or the GMA, think again. Moukhtara’s thrive on subjugation of innocent people, and that‘s how we are…!
jieh2008
advanced member
 
Posts: 214
Joined: Fri May 16, 2008 7:47 pm

Postby Abou Jamra » Tue Dec 15, 2009 5:04 pm

haroun wrote:So they don't miss out I am going to ask my folks and friends to temporarily displace themselves.


wait till May before your displace anybody in your clan. send them away for a day then and make sure they are back the next.
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

Postby Abou Jamra » Sun Jan 24, 2010 2:55 pm

21 كانون الثاني 1976... تاريخٌ لا يمحوه التاريخ (الدكتور ناصيف قزي)



ما شعرت مرةً في حياتي، حتى في أحلك ظروف الحرب اللبنانيَّة، أني قد أقع في "قرف" سارتر... أو في "عبث" كامو... أو حتى في "اللامعنى" الذى طبع بعض فلسفات القرن العشرين، من "عدميَّة" نيتشه الى "تفكيكيَّة" ديريدا، مرورا بـ"أركيولوجيا" فوكو... وقد لا أجاري المَعَرّي في تشاؤمه ولا أبو ماضي في "لاأدريَّته"...!؟
وما تصورتني يوماً أعيش صراعاً كينونيّاً قد يبلغ بي حدَّ الزهد ببعض مظاهر الحياة ووظائف الإجتماع البشري... فأنا مستقرٌّ في نفسي وإن لم أكن مطمئناً الى غد.
وما تخيلتني يوماً أسقط في اليأس... فأنا ثابتٌ، منذ أن تفتَّق وعيي للأشياء، في دائرة الرجاء.

فوالله والله... لولا ذاكرتي الموشومة بصور المعاناة والمطارح والوجوه والأسماء، ولولا تماسكي الوجدانيّ، لبلغ بي القرف مما يجري في بلادي، حد العزوف عن متابعة أيَّة مهمات... شيءٌ واحدٌ يثبِّت عزيمتي ويحفِّزني على الإستمرار في ما أنا فيه... هو إيماني بالقضيَّة. فأنا ابن القضيَّة قبل كلِّ شيء... إبن المعاناة الباكية التي صبغت تاريخنا المعاصر... أنا شهيدٌ حيٌّ وشاهدٌ دهريّ... أحمل في قلبي وعقلي سيرة الأجداد والآباء وكلَّ المعذَّبين والمقهورين في الأرض... وأناضل من أجل الإنسان في كلِّ زمان ومكان...!
منذ مدة وأنا استعيد شريط الشعارات، بل أمهات الأفكار التي دَرَجْتُ على مزاولتها طوال ربع قرن، كما لو كانت من قواعد الإيمان... كمثل أن أقول: "لن يصنع السلام من شارك في صناعة الحرب"... وإن "الوطن خيار حر"... أو أن أقول: "إن السياسة هي خدمة الناس، وأفضل السياسات هي تلك التي تقوم على أخلاقيّات أساسها العدل والمساواة بين الناس... وإن خدمة الناس هي قمة عطاءات الإنسان، وقمة تلك العطاءات هي مجانيَّة تلك الخدمة"... أو أن "لبنان فكرة لم تتحقق بعد"... و"الحرية صنم"... وما الى ذلك من مقولات لامست عندي حدَّ القناعات.
تذكرت وأنا استعيد كلَّ ذلك، وسط علامات الزمن الهجين الذي ينكشف لي على مدار الساعة في أحاديث ونصوص ومشاهدات من هنا وهناك... زمن ثقافة الإستغناء عن الثقافة... زمن سياسة التسويات والمحاصصة والتفلُّت من كلِّ الضوابط والأصول... تذكَّرت أني "مولود من الماء" قبل 34 عاما، أي يوم كنت في مقتبل العمر.

لقد أخطأ "أبو موسى" مرتين: مرة عندما أدار سلاح الثورة نحو البلدات والقرى اللبنانيَّة الآمنة، من الناعمة الى العيشيَّة، مروراً بالدامور والجيَّة وغيرها، ومرة عندما استفاقت ذاكرة السلاح فيه أخيرا، على رائحة تربة صيدا والجنوب بعد 28 عاما على تغرّبه في "بادية فيصل"، ليذكِّرنا بملحمة الجريمة ومحق الحياة... قبل أن يأتي من أحسَنَ تصويب السلاح.
كان ذلك قبل 34 عاماً عندما سقطت الدامور والجيَّة، ومعها قصر الرئيس كميل شمعون في السعديّات، في أيدي "القوات المشتركة" اللبنانيَّة – الفلسطينيَّة، غداة سقوط ساحل المتن في أيدي قوات "الجبهة اللبنانيَّة"، لينقسم لبنان يومذاك الى معسكرين، ظلَّت خطوط التماس بينهما 17 عاماً قبل أن تأتي "وثيقةُ الوفاق الوطني" لترسم لنا تسويةً جديدةً للبنان، لا تزال في دائرة التعثر والنقاش.
ففي ذلك التاريخ، وكما في كلِّ دور، لم يكن أمام إهلنا إلا البحر معبراً الى الحياة... ليحطّوا الرحال في كلِّ أصقاع الأرض، من سهول البامبا الى ضفاف السان لوران مرورا بـ"بلاد الكاوبوي"، ومن "العالم القديم" الى "العالم الجديد"... حيث تنعكس الفصول وتنوء الذاكرة خلف المسافات. حَمَلوا معهم الى هناك كل شيء، من الصعتر البري والكشك والمكدوس الى الآمال والأحلام... والأوهام...!
تلك كانت أول أحداث التهجير الذي قسَّم الوطن الى معسكرين... ثم تتالت الحروب وتتالت الأحداث... وكان منها تهجير الجبل الذي أعقب الإجتياح الإسرائيلي للبنان... بحيث أُبعد المسيحيّون، ولفترة طويلة، عن مناطق جبل لبنان الجنوبي وساحل جزين.

21 كانون الثاني 1976... تاريخ لا يمحوه التاريخ...!
إننا اليوم، وإذ نسعى في مهمتنا لإعادة الحياة الطبيعيَّة الى الجبل، بعد أحداث لا تزال علاماتها بادية في النفوس وعلى الوجوه والأمكنة... نطمح لأن نعيد الى التاريخ ديناميَّته، بحيث نزرع من جديد في تلك الأرض، التي تحضن رفات أجدادنا والآباء، حقول الفرح لأجيال آتية... فهل نفلح في ما نحن مقدمون عليه... أم أن الأرض هناك باتت مسكونة بنماذج من الأحياء لم تعد تتكاثر...!؟
هل سنفلح في مهمتنا... أم أننا سننتقل من تعثر الى تعثر... ولا من يستشرف معنا الأزمنة والوقائع... والما - يجب - أن - يكون؟
سؤال برسم لا أحد... وحده الزمن الآتي يكشف لنا إذا ما كنا في سعينا الكبير نشترك حقاً في صناعة التاريخ... أم أننا سنظل نستعيض عن ذلك التاريخ بالتفوه بالآنيّ وكتابة السطحيّ مما يرضي بعض العقول... أي بما لا يمكن أن يبقى ولو على هامش التاريخ.

فالقضيَّة القضيَّة في قاموسنا... هي أن نعيد الى مجتمعنا أسباب بقائه واستمراره وتماسكه وترقّيه... لا أن نغرقه في السهل من الأشياء فتنمو أجيال في عتمة اللاقضيَّة... واللاقضيَّة هي اللامعنى... ذاك الذي عبث بالقرن العشرين لينتفي معه وجود الله... فأغرق البشرية منذ نيتشه وحتى نهاية القرن العشرين في مسالك سدَّت أمامها حالات الإستقرار والإرتقاء بالإنسان الى ما حلم به فلاسفةٌ وأنبياء.
هي حالة اللامعنى عينها تلك التي حدت بعضنا الى الإنزلاق نحو أسئلة ومقاربات قد تطال بنية المجتمع اللبناني برمته... ولا سيما منها منظومة القيم التي دأبنا على التغنّي بها... من مفهوم الكرامة الوطنية الى مفهوم الإلتزام الفكري، مرورا بالثبات في الموقف والصدق والوفاء وما اليها من مفاهيم...
لن أتوقف عند تلك المفاهيم التي تزعزعت... ومعها كلّ فرائض المجتمع وأنماط التفكير والسلوك عند الناس، بل أناشد الجميع العودة الى الأصول خدمة للحقيقة... العودة الى أخلاقيات وسلوكيات وأنماط من التفكير يسهل معها إعادة بناء مجتمعنا سعيا لإعادة نبْض الحياة الى تلك الأماكن التي انحسرت فيها الحياة؟
أوليس هذا ما نصبو اليه؟ أوليس هذا ما يصبو اليه الجميع؟ أوليست هذه رسالتنا؟
فالعبرة تكمن في أن نعمل معاً كي نتجاوز ما نحن فيه من عثار... لعلنا ندرك حافة الزمن الموعود... زمن عودة الناس الى صفائهم الأول... وعودة الحياة والإستقرار والبناء الى مجتمع أرهقته رهانات وشعوذات وتفاهات وأوهام...!
Image
Image

"My expectations as always are low" Haroun on Jieh council
User avatar
Abou Jamra
senior member
 
Posts: 1099
Joined: Sat Apr 22, 2006 3:31 am

PreviousNext

Return to Politics - Jieh

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest

cron